مقالات بالعربیة

ماذا لو هاجم المتظاهرون سفاره إیران فی بغداد؟

إذا لم يتذكر حسين شريعتمداري، فمن المستحسن تذکیره بأنه في أعقاب هجوم طالبان على القنصلية الإيرانية في مزار شريف، يوم 8 أغسطس (آب) 1998، قُتل سبعة دبلوماسيين إيرانيين وصحافي واحد؛ فاستشهدت إیران حینها باتفاقیة جنیف لعام (1961) ودعت إلى إدانة متشددي طالبان، وهو مطلب كان صحيحًا تمامًا، ومن المفارقات أنه أثار تعاطف العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، التي أدانت طالبان لمهاجمتها موقعًا دبلوماسيًا وقتل الدبلوماسيين الإيرانيين.

فی أعقاب اضطرابات العراق، التی أدت إلی مقتل ما یزید على ۱۰۰ شخص، وإصابه الکثیرین، اقترح حسین شریعتمداری، رئیس تحریر صحیفه “کیهان”، وممثل ولی الفقیه فی مؤسسه کیهان الصحافیه، فی مقال له، اقترح علی المتظاهرین العراقیین مهاجمه السفاره الأمیرکیه فی بغداد.

واتهم شریعتمداری الولایات المتحده بأنها “الجانی الرئیسی” فی الاضطرابات العراقیه، وقال: “ینبغی للمرء أن یتساءل: لماذا لا ینهی الشباب العراقی المتدین والثوری الذی صنع فی السنوات الأخیره العشرات من الملاحم العظیمه والمثالیه، لماذا لا یُنهی وجود السفاره الأمیرکیه فی بغداد؟! ألیست مرکزًا للتجسس والتآمر ضد الشعب العراقی المظلوم؟ لماذا لا تزیلون وتطردون هذا القیح المتعفن من أرضکم المقدسه؟”.

وبالإشاره إلى احتلال السفاره الأمیرکیه فی إیران، یوم ۴ نوفمبر (تشرین الثانی) ۱۹۷۹، ادعى شریعتمداری أن احتلال السفاره الأمیرکیه لإیران “حقق الکثیر من المکاسب، فلماذا یجب على الشباب الثوری العراقی حرمان وطنهم المقدس من هذه المکاسب؟”

حجه حسین شریعتمداری أن السفاره الأمیرکیه فی بغداد هی مرکز للتجسس والتآمر. إنه یستخدم هذه العباره للإشاره إلى أنه لا یتصور وظیفه أخرى للسفاره الأمیرکیه فی بغداد. بالإضافه إلى ذلک، یبدو أنه لا یتذکر أن العراق الذی أصبح مجالاً للنفوذ الإقلیمی لإیران، إنما تحرر من حکم صدام حسین بفضل الولایات المتحده، وأن الحکومه العراقیه الحالیه أتت بها الولایات المتحده، وهی التی سمحت للشیعه (حتى التیارات القریبه جدًا من إیران) بالمشارکه فی هیکل السلطه السیاسیه.

وفی یوم ۴ نوفمبر (تشرین الثانی) ۱۹۷۹، ادعت الجمهوریه الإسلامیه أن السفاره الأمیرکیه فی إیران کانت “وکر تجسس”، وبناءً على هذا الادعاء (حتى لو کان صحیحًا)، کان رد فعل جمهوریه إیران الإسلامیه هو “احتلال” موقع دبلوماسی واحتجاز الدبلوماسیین الأمیرکیین “کرهائن”، وهاتان الخطوتان تتعارضان مع مبادئ القانون الدولی واتفاقیه فیینا لعام ۱۹۶۱، بشأن الحصانه الدبلوماسیه.

مع قُبح مثل هذا السلوک، یکفی أن نسأل حسین شریعتمداری: لماذا فی النظام الثنائی القطب فی ذلک الوقت، لم تدعم أی دوله فی العالم، حتى الکتله الشرقیه والاتحاد السوفیاتی، والتی کانت فی طلیعه أعداء الولایات المتحده، لماذا لم تدعم جمهوریه إیران الإسلامیه؟ بالإضافه إلى أنه لم تکن هناک شخصیه بارزه فی العالم اعتبرت هذه الخطوه صائبه.

وفی المقابل، انطلقت موجه کبیره من الإدانات الدولیه لهذه الخطوه. وداخل البلاد، استقالت الحکومه المؤقته لمهدی بازرجان، احتجاجًا علی هذا السلوک. والأسوأ من ذلک أن احتلال السفاره الأمیرکیه دفع الولایات المتحده إلى دعم غزو صدام حسین العسکری لإیران، مما أدى إلى حرب استمرت ۸ سنوات وخلفت کثیرًا من الخسائر فی الأرواح والأموال.

ولم یتم الرد على هذه الدعاوى المرفوعه ضد هذا الإجراء غیر القانونی، مما أدی بأشخاص مثل حسین شریعتمداری إلی أن یتوهموا أن احتلال السفاره الأمیرکیه حقق “الکثیر من المکاسب”.

ومن غیر المرجح إقناع حسین شریعتمداری بالقول إن “احتلال السفاره الأمیرکیه یتعارض مع المصالح الوطنیه الإیرانیه ویتعارض مع المعاییر القانونیه والسیاسیه والدولیه”.

ولکن ما هو رد حسین شریعتمداری على ما إذا کانت جریده عربیه تعاملت بنفس المنطق، وحثت المتظاهرین العراقیین على احتلال السفاره الإیرانیه فی بغداد، بسبب تورط طهران فی المؤامرات والدسائس؟ ما هو جواب حسین شریعتمداری إذا نصحت صحیفه إسرائیلیه، على سبیل المثال، الشبان العراقیین بأخذ الدبلوماسیین الإیرانیین کرهائن فی العراق؟

إذا کان هناک أدنى هجوم حتى على جدران المقرات الدبلوماسیه الإیرانیه فی العراق، أو فی أی مکان آخر فی العالم، ألا یعتبره رئیس تحریر “کیهان” ضد المعاییر الدولیه والقانونیه؟ ألا یدعو إلى محاکمه صحافی أمر بمهاجمه المقرات الدبلوماسیه؟

إذا لم یتذکر حسین شریعتمداری، فمن المستحسن تذکیره بأنه فی أعقاب هجوم طالبان على القنصلیه الإیرانیه فی مزار شریف، یوم ۸ أغسطس (آب) ۱۹۹۸، قُتل سبعه دبلوماسیین إیرانیین وصحافی واحد؛ فاستشهدت إیران حینها باتفاقیه جنیف لعام (۱۹۶۱) ودعت إلى إدانه متشددی طالبان، وهو مطلب کان صحیحًا تمامًا، ومن المفارقات أنه أثار تعاطف العالم، بما فی ذلک الولایات المتحده، التی أدانت طالبان لمهاجمتها موقعًا دبلوماسیًا وقتل الدبلوماسیین الإیرانیین.

لکن المفارقه أن حکومه جمهوریه إیران الإسلامیه، وهی حکومه مستقره، خرقت اتفاقیه فیینا، واحتلت السفاره الأمیرکیه واحتجزت أفرادها کرهائن، لکنها استخدمت الاتفاقیه ذاتها لإدانه المتشددین الذین لم تکن لدیهم حکومه مستقره ولم یکونوا على علم تام بالقانون.

کانت حرکه طالبان هی التی دمرت تمثال بوذا التاریخی فی بامیان، بأفغانستان، وعاقبت الرجال لعدم التحائهم، وحرمت النساء من الوصول إلى المدرسه.

کان توقع طهران من هذه المجموعه الجاهله، المتحجره هو الامتثال لاتفاقیه فیینا، فی حین أنها، کدوله مستقره، احتلت السفاره الأمیرکیه.

وفق هذا التفسیر، فإن السؤال هو: إذا کانت جمهوریه إیران الإسلامیه تندد بانتهاک اتفاقیه فیینا من قبل جماعه مسلحه، فکیف یوصی حسین شریعتمداری، ممثل المرشد الأعلى، باحتلال السفاره الأمیرکیه فی بغداد؟

وإذا افترضت إحدى الصحف أن السفاره الإیرانیه فی بغداد هی “وکر تجسس” وتمت مهاجمه هذاالمکان الدبلوماسی، فماذا ستکون افتتاحیه الغد فی جریده “کیهان”؟

إذا لم یتذکر حسین شریعتمداری، فینبغی تذکیره بأن البصره، على الرغم من کونها شیعیهً، فقد تعرضت قنصلیه إیران فیها، یوم ۷ سبتمبر (أیلول) ۲۰۱۸، لهجوم من قبل أشخاص یعتبرون طهران ضالعهً فی الوضع المعیشی المتردی لسکان هذه المدینه.

وبعد الهجوم على القنصلیه الإیرانیه فی البصره، استدعت وزاره الخارجیه الإیرانیه السفیر العراقی فی طهران واتهمت الحکومه بـ”الإهمال” و”التقاعس” عن حمایه القنصلیه. وقال متحدث باسم وزاره الخارجیه الإیرانیه، أیضًا، إن إیران تتوقع من بغداد “تحدید واعتقال ومعاقبه مرتکبی هذه الجریمه الخطیره فی أقرب وقت ممکن”.

ووفقًا للمنطق الذی یستند إلیه المتحدث باسم وزاره الخارجیه الإیرانیه، عباس موسوی، فإن ما أوصى به حسین شریعتمداری، المتظاهرین العراقیین هو “جریمه خطیره”.

وبالإضافه إلى ذلک، من غیر المرجح أن یکون المحتجون العراقیون، مثل الشباب الذین احتلوا السفاره الأمیرکیه (الطلاب الذین یتبعون خط الإمام)، أغبیاء لدرجه أنهم یستمعون إلى نصیحه حسین شریعتمداری غیر المنطقیه.

تاریخ انتشار: ۷ اکتبر ۲۰۱۹ / ایران اینترنشنال العربی

 

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن