مقالات بالعربیة

روح الله زم.. ابن الثوره الذی أصبح أکبر أعدائها

بقى سؤال مهم لجمهورية إيران الإسلامية، وهو: لماذا وكيف أصبح ابن الثورة زعیمًا للمعارضة؟ هل كان روح الله زم مجرد شخص، أم أنه نتاج نظام يحوّل الناقد إلى متظاهر، والمتظاهر إلى معارض، والمعارض إلى مطالب بالإطاحة؟

تصدّر اعتقال روح الله زم أخبار وسائل الإعلام الفارسیه، فی الداخل والخارج، ونال اهتمام حتى بعض وسائل الإعلام غیر الفارسیه.

وفی إیران، هنأ بعض المسؤولین العسکریین والمدنیین، مثل اللواء باقری، رئیس الأرکان العامه للقوات المسلحه، وإبراهیم رئیسی، رئیس السلطه القضائیه، وبعض النواب؛ هنأوا الحرس الثوری على اعتقال روح الله زم. وبذلک تصوروا أنهم تمکنوا من “صید ملکی”. ولکن، من کان هذا الصید الملکی؟ وهل تتحسن الأوضاع بإزالته؟

 

أنا روح الله.. ابن الثوره

کان، وما زال، لدی الثوره الإسلامیه خصوم من أطیاف مختلفه. الیوم، إذا نظرنا إلى الوجوه الشهیره لخصوم جمهوریه إیران الإسلامیه، سنرى الشیخوخه قد ظهرت بوضوح علی شعرهم الأبیض، وعلى وجوههم التی مر علیها الزمن..

هل روح الله زم من بین هؤلاء؟

إذا کان زم من الجیل الشاب “المعارض للثوره، والمطالب بإسقاط النظام”، فما هو السؤال المحیر الذی یثیره مصیره الیوم وماضیه بالأمس؟

ولد روح الله زم أثناء الثوره. ویمکننا القول إنه أحد “أبناء رجال النظام”، أو ابن أحد “معممی” النظام.

قبل إطلاق قناه “آمد نیوز”، ظهر اسم روح الله زم بسبب انتسابه إلى أحد “رجال الدین فی الدوله”، خاصهً عندما کان یکتب سلسله رسائل إلى “المرشد المحترم للجمهوریه الإسلامیه” واحدهً  تلو الأخری.

فی تلک الرسائل، لا یوجد أی أثر للتخریب والدعوه إلى الفوضى وصنع زجاجات المولوتوف، بل کانت رسائله تتسم بالشفقه.

فی إحدى رسائله إلى آیه الله علی خامنئی، کتب بلغه أحد أبناء الثوره: “أنا روح الله. ابن ثوره الإمام الخمینی… لقد ولدت قبل الثوره بسته أشهر، وشارکت فی المظاهرات الجماهیریه التی أدت إلى انتصار الثوره الإسلامیه وأنا فی القماط. وأثناء مظاهره ۸ سبتمبر (أیلول) ۱۹۷۸٫٫ فی مقبره جنه الزهراء بطهران، خبأتنی عائلتی فی أحد القبور، هربًا من جنود جیش البهلوی، وأخرجونی من القبر بعد أن غادر الناس المقبره”.

وکتب فی مقطع آخر: “أنا ابن رجل دین، وغالبًا ما کنا، أنا وأبی، نزورک فی بیتک، علی الصعیدین العام والخاص، وکنا نحلّ ضیوفًا فی بیتک.. وطالما شارکنا فی مراسم العزاء فی بیتک وأصغینا إلى مراثی الحاج منصور أرضی”.

وفی جزء آخر من رسائله، تذکر قصه مرافقته لوالده أثناء اجتماع مع المرشد، “بعد العشاء، أحضر خدامک الشای إلى جمیع الحضور.. قررت أن آخذ وقتی فی تناول الشای. بمجرد أن انتهیتَ من شرب الشای هممتَ بالنهوض، لکن فجأه وقعت عیناک على فنجان الشای أمامی.. قلت  لی: (لن أغادر إذا لم تشرب شایک).. ولأن السید محسن رضائی کان بجانبی، ضربنی بمرفقه وقال (لا تأخذ وقت السید، احتسِ شایک بسرعه).. احتسیت الشای الساخن وسکبت نصفه على قمیصی وسروالی.. واحترق جسمی من الأعلى إلى الأسفل، وأنت قلت، مبتسمًا، للشخص الذی بجانبک: (ماذا یصبح هذا الطفل عندما یکبر)”.

وکتب روح الله زم بعدها: “لقد کبرت الآن، مع طوفان کبیر من الدموع والتنهدات فی حلقی..”.

ماذا کانت صرخات روح الله زم المتجمده؟ لقد رأى ابن محسن رضائی (أحمد رضائی) قد طلب اللجوء فی الولایات المتحده، عام ۱۹۹۸، وکشف عن الکثیر من الأسرار، وغیّر اسمه وحصل على جواز سفر أمیرکی.

وقال أیضًا: “کنتُ أتردد إلی بیتک منذ الطفوله ولعبت مع أبو ذر نوری زاد، وفی منزل السید جنتی کانت لی ذکریات مع حفیده الراحل، محسن، ودرست فی المدرسه الثانویه لقریبک، حداد عادل، وکنت زمیلًا لمحمد روحانی، النجل الراحل للدکتور حسن روحانی”.

من خلال الرموز التی أشار إلیها روح الله زم فی قرابته من مسؤولی الدوله، کان یمکنه، مثل أبناء المسؤولین الآخرین، أن یکون شخصًا مرفهًا. لکن لماذا ابتعد روح الله عن التیار الحاکم فی جمهوریه إیران الإسلامیه، وعن آیه الله خامنئی نفسه؟

 

انتخابات ۲۰۰۹

بعد أحداث عام ۲۰۰۹، واجهت جمهوریه إیران الإسلامیه تحدیًا کبیرًا لم ینته بعد. فی تلک السنه، اختار ملایین الأشخاص، مثل روح الله زم، “التصویت” کوسیله لتغییر مسار البلد، ولیس الإطاحه به.. إن التحدی الذی یواجه الاقتصاد المُدمَر الیوم هو نتاج ما أطلق علیه أحمدی نجاد ذات یوم: “القرارات هی قصاصات أوراق”.

عندما سُرقت أصوات المواطنین، کان رد النظام هو القمع فقط. کانت صرخه روح الله زم، الذی قُبض علیه وتعرض للتعذیب أثناء أحداث عام ۲۰۰۹، هی نتیجه هذه الأحداث.

وقد کتب فی جزء من رسالته إلى آیه الله علی خامنئی، عام ۲۰۱۳: “ربما تکون قد حرمتَ ولا زلت محرومًا من معرفه رؤیه معظم السجناء السیاسیین فی سجونک، ومن معرفه وحش أحمدی نجاد”.

 

“آمد نیوز”، من نشر المعلومات إلى التخریب

عند مغادرته السجن، ضاقت علیه سبل العیش، فسافر إلى الخارج، وکان قد حصل علی بعض “المعلومات السریه”، بسبب صلاته بالمسؤولین الحکومیین.

فی مقطع من رسالته، کتب قائلاً: “أطرح علیکم أسئله عظیمه، وأتطلع، یائسًا، إلی إجاباتکم”.. لذلک کان فی البدایه “محققًا”، ولیس زعیم معارضه، التهمه التی یواجهها الیوم.

وفی زوایا رسائله، کان یناقش “الأیام الصعبه فی السجن”، و”التعذیب المتعدد”، مع “القائد المحترم”.

ولکن ماذا حدث حتى یثیر اعتقال “ابن الثوره” موجه من الفرح لدی بعض المسؤولین الحکومیین؟

فی البدایه، کان لدى روح الله زم “أسرار غیر محکیه” عن کبار المسؤولین فی النظام. کان من المثیر للاهتمام أن یتحدث أحد أبناء المسؤولین. وقد وجد هناک الکثیر من الآذان التی تصغی لأسراره. فأطلق قناه “آمد نیوز” لنشر الأخبار على “التلغرام”. لکن المشکله کانت أنه لم یکن صحافیًا محترفًا. ولم یتعلم هذه المهنه.

کانت أخباره الموثقه، مثل: الحسابات المصرفیه لصادق لاریجانی التی بلغت ۶۳ حسابًا، أو الاعتداء الجنسی لقارئ القرآن على الأطفال، کانت متأصله فی الواقع، لکن تدریجیًا، أصبح من هم داخل النظام، من کل فصیل، مصدرًا لأخباره، إلى أن أصبح اسم “آمد نیوز” علی کل لسان.

حولت قناته علی “التلغرام”، والتی یتابعها أکثر من ۱٫۵ ملیون متابع، حولت ناقد الأمس إلى “مخرب”. لکن واقع الحال أن المجتمع المحبط من مؤسسه الإذاعه والتلفزیون، والتی هی مصنع للأکاذیب، أخذ یروی ظمأه من عشرات وسائل الإعلام، بما فی ذلک “آمد نیوز”.

نجاح “آمد نیوز” جعلها فی البدایه مصدرًا خبریًا مهمًا لوسائل الإعلام الفارسیه فی الخارج. ولم یکن هذا نجاحًا بسیطًا. ومع ذلک، لم یمض وقت حتی غیرت “آمد نیوز” طبیعتها إلی “وسیله إعلام صفراء”.

ومن المعروف أن وسائل الإعلام الصفراء هی وسائط تنتهک المبادئ المهنیه والأخلاقیه للصحافه. کما أن أدبیات مثل هذه الوسائط فی بعض الأحیان سخیفه وأحیانًا مهینه.

بکل بساطه، أصبحت “آمد نیوز” مثل “کیهان” شریعتمداری، وتورط فیها روح الله زم بسبب عطشه لجذب الجمهور. لم یسأل نفسه: لماذا لم تعد وسائل الإعلام الفارسیه، فی الخارج، تذکره کمصدر لأخبارها.

لم یطلق زم أعمال الشغب الضخمه التی اندلعت فی مائه مدینه فی ینایر (کانون الثانی) ۲۰۱۸٫ ولکن اختناق الأخبار داخل البلاد، جعل وسیلته الإعلامیه (آمد نیوز) تصل إلى جمهور کبیر، حتى أعرب عن أمله فی إطلاق تلفزیون “آمد نیوز”.

تدریجیًا، تحولت “آمد نیوز” من وسیله إعلامیه مهنیه إلی مصدر خبری تستخدمه الفصائل داخل النظام للتسریبات ضد بعضها البعض. ولذلک کتب أحد المتحدثین باسم الحکومه فی تغریده له: “لا ینبغی أن یسمح رئیس القضاء الموقر بإخفاء اعترافات روح الله زم وأن تذهب هذه الاعترافات ضحیه للتواطؤات السیاسیه. إنه لیس أکثر من عمیل حقیر. بالنسبه لنا نحن المواطنین، الأهم من (آمد نیوز) نفسها هو تحدید داعمیها ومصممیها. وجهوا ضربه قاصمه إلیهم حتی لایجرؤ أحد علی الخیانه”.

من هذا الحدیث، یصبح من الواضح أن روح الله زم وقع ضحیه للتسریبات الداخلیه، وبالطبع نما إحساسه بـ”القیاده الذاتیه” بشکل کبیر، وربما خُدع من قبل أجهزه أجنبیه.

 

ماذا سیحدث لزم؟

ما المصیر الذی ینتظر روح الله زم فی نظام استقبل العالم النووی شهرام أمیری بالورود، ثم سلمه إلی حبل المشنقه؟

مهما کانت الإجابه، یبقى سؤال مهم لجمهوریه إیران الإسلامیه، وهو: لماذا وکیف أصبح ابن الثوره زعیمًا للمعارضه؟ هل کان روح الله زم مجرد شخص، أم أنه نتاج نظام یحوّل الناقد إلى متظاهر، والمتظاهر إلى معارض، والمعارض إلى مطالب بالإطاحه؟

تاریخ انتشار: ۱۹ اکتبر ۲۰۱۹ / ایران اینترنشنال

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن