صفحه نخستمقالات بالعربیة

اضطرابات فی کربلاء.. وقلق فی طهران

حقيقة العراق مريرة ومؤلمة، لدرجة أن مقتدى الصدر، وهادي العامري، الزعيمان الشيعيان، طالبا باستقالة عادل عبد المهدي. ولم يشر أي من هذين السياسيين العراقيين إلى تورط عملاء أجانب في الاضطرابات العراقية الأخيرة.

منذ أوائل شهر أکتوبر (تشرین الأول) من هذا العام، تغیر وجه العراق، حیث تعرضت العدید من المدن فی البلاد لاحتجاجات واسعه النطاق. السبب الرئیسی لکل هذه الاحتجاجات هو الفساد وسوء الإداره الاقتصادیه.

بعد هذه الاحتجاجات، من المحتمل أن یستقیل رئیس الوزراء العراقی عادل عبد المهدی، أو ربما یتم إجراء انتخابات برلمانیه مبکره لتشکیل برلمان جدید بترکیبه جدیده.

وبالتزامن مع الاحتجاجات فی العراق، حدث وضع مماثل فی لبنان. وبالنسبه لجمهوریه إیران الإسلامیه، فإن الحفاظ على الوضع القائم مع رئیسی الوزراء الحالیین فی البلدین: عادل عبد المهدی فی العراق، وسعد الحریری فی لبنان، هو الخیار الأفضل، حیث لا توجد أی رؤیه مستقبلیه لحلفائهم إذا تم استبدال الاثنین.

لکن الوضع فی العراق، بالنسبه لطهران، أکثر إثاره للقلق من لبنان؛ فالعراق جار لإیران، وهناک قدر کبیر من السیاحه الدینیه بین البلدین. ویعتبر تجمع الأربعین، الذی تنفق علیه جمهوریه إیران الإسلامیه مبلغًا کبیرًا من المال سنویًا، دلیلاً على الأهمیه التی یشکلها العراق لإیران.

وفی هذه الأثناء، تعد مدینه کربلاء أهم من أی مدینه عراقیه أخرى، حیث إن مسیره الأربعین السنویه تنظم باتجاه هذه المدینه لتکون علامه علی أهمیتها فی السیاسه الخارجیه للهیمنه الشیعیه للجمهوریه الإسلامیه.

غیر أنه فی هذا العام، وبعد فتره قصیره من نهایه مراسم الأربعین، تغیر وجه کربلاء فجأه، فقد شهدت المدینه، المعروفه بأنها معقل الوجود الإیرانی فی العراق، شهدت تغییرات أدت، وفقًا لاعتراف القنصل الإیرانی العام فی کربلاء، إلی رفع علم العراق فی مبنى القنصلیه العامه الإیرانیه، من قبل المتظاهرین العراقیین. وفی عام ۲۰۱۸، تعرضت القنصلیه الإیرانیه فی البصره، وهی مدینه شیعیه عراقیه أخرى، لهجوم مماثل.

فی الاحتجاجات الأخیره فی العراق، قُتل نحو ۲۵۰ شخصًا. وفی کربلاء وحدها، قُتل ۱۳ شخصًا وأصیب أکثر من ۸۵۰ آخرین.

هذا العدد من الإصابات دلیل على شده الاحتجاجات فی هذه المدینه الدینیه. لکن النقطه المحیره أن مرشد إیران نسب هذه الاحتجاجات إلى “الأعداء”، رغم أن الزعماء والسیاسیین العراقیین، بمن فیهم رئیس الوزراء، اعترفوا بأوجه القصور فی إداره البلاد، ویناقشون الآن استبدال رئیس الوزراء، أو إجراء انتخابات برلمانیه.

تأتی أهمیه موقف آیه الله علی خامنئی من زاویتین؛ أولاً: أنه سمح لنفسه بالتعلیق على الشؤون الداخلیه لبلد آخر.

وثانیًا: أنه نسب الاحتجاجات العراقیه إلی “مؤامرات الأعداء”، تمامًا کما فعل مع الاحتجاجات الداخلیه فی إیران.

بمعنى آخر، نحن نعلم أنه فی حاله حدوث احتجاجات مماثله فی إیران وتعلیق مسؤولین من دول أخرى، فإن رد طهران وقتها سیکونُ أن هذه التعلیقات تعد تدخلاً فی شؤون إیران الداخلیه. لکن المرشد یعطی لنفسه الحق فی التعلیق على الشؤون الداخلیه للعراق.

النقطه الثانیه، أن تصریحات مرشد جمهوریه إیران الإسلامیه لا تستند إلى تقییم موضوعی لحاله هذا البلد النفطی. فلا یوجد ذکر لسوء الإداره والفساد فی العراق. إذ إن العراق هو واحد من أفقر دول العالم، على الرغم من عائداته النفطیه الهائله.

وحتى مدینه کربلاء، فرغم أنها من مناطق الجذب السیاحی الدینیه، إلا أنها غیر مستثناه من هذا  الوضع.

ووفقًا لمنظمه الشفافیه الدولیه، فقد احتل العراق، فی عام ۲۰۱۸، المرتبه ۱۶۸، بین ۱۷۵ بلدًا، من حیث الفساد.

وفی مؤشر آخر، یسجل عدد الشباب فی العراق نسبه عالیه، حیث وُلد ۴۰ فی المائه من سکان البلاد، البالغ عددهم ۳۷ ملیون نسمه، بعد الغزو العسکری الأمیرکی لصدام حسین عام ۲۰۰۳، وهو ما یعنی أن معدل الموالید فی العراق مرتفع، ومع ذلک فإن قدره البلد على إداره احتیاجات الجیل الشاب متدنیه.

من ناحیه أخرى، فإن الوضع المریع للشباب العراقی فی مؤشر عدم المساواه بین الجنسین واضح أیضًا، فوفقًا لتقریر الأمم المتحده الخاص بالمساواه بین الجنسین لعام ۲۰۱۸، احتل العراق المرتبه ۱۲۳ من أصل ۱۸۹ دوله یشملها المؤشر. وقد أدى عدم المساواه بین الجنسین إلى زواج ۲۴ فی المائه من النساء العراقیات دون سن ۱۸ عامًا، مما یشیر إلى ارتفاع معدل الزواج القسری للأطفال.

وجاء فی تقریر آخر صادر عن صندوق الأمم المتحده للطفوله أن واحدًا من بین کل أربعه أطفال یعانی الفقر، وأن ۴ ملایین طفل عراقی یحتاجون إلى مساعده مباشره بسبب الحرب الأهلیه.

هذه الإحصاءات لیست سوى زاویه صغیره من تدهور الحاله الاجتماعیه والاقتصادیه فی جمیع أنحاء العراق. ولیست مدینتا کربلاء والنجف، اللتان تعتبران وجهه للزوار الإیرانیین، استثناءً من ذلک.

بناء على التوضیح السابق، فإن تجاهل حاله الاضطرابات الاجتماعیه والاقتصادیه فی العراق، وإرجاع الفوضى لعدو خارجی، لیس سوى وضع عنوان خاطئ. بالإضافه إلى أن هذا العنوان، فی الواقع، لا یعالج داءً فی هذا البلد الفقیر.

حقیقه العراق مریره ومؤلمه، لدرجه أن مقتدى الصدر، وهادی العامری، الزعیمان الشیعیان، طالبا باستقاله عادل عبد المهدی. ولم یشر أی من هذین السیاسیین العراقیین إلى تورط عملاء أجانب فی الاضطرابات العراقیه الأخیره.

لکن فی المقابل، أظهر حسین شریعتمداری، رئیس تحریر صحیفه “کیهان” الیومیه وممثل ولی الفقیه فی مؤسسه “کیهان”، أظهر حفره للمتظاهرین کانت الجمهوریه الإسلامیه قد سقطت فیها قبل ۴۰ عامًا، وقد نصحهم بإنهاء “وجود السفاره الأمیرکیه فی بغداد، فهی وکر للتجسس، ومرکز للتآمر ضد الشعب العراقی المظلوم”.

النصیحه ذاتها التی قدمها ممثل المرشد خامنئی إلى أی مدى تشعر طهران بالقلق إزاء الوضع فی العراق. کما یکشف الحل الذی تم اقتراحه لمواجهه المشاکل مدى الوهم والبعد عن الواقع، إذ یتجاهلون أسباب الاحتجاجات وینسبونها إلى عوامل خارجیه فقط.

تاریخ انتشار: ۸ نوامبر ۲۰۱۸ / ایران اینترنشنال

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن