دسته‌بندی نشده

روحانی فی “واشنطن بوست”: الدبلوماسیه العامه” فی مواجهه “الدبلوماسیه المؤسسیه”

نشر حسن روحانی، قبل رحلته إلى نیویورک، مقالاً فی "واشنطن بوست"، یقول فیه إن اقتراح ترامب لإجراء مفاوضات غیر مشروطه مع إیران، غیر صادق.

نشر حسن روحانی، قبل رحلته إلى نیویورک، مقالاً فی “واشنطن بوست”، یقول فیه إن اقتراح ترامب لإجراء مفاوضات غیر مشروطه مع إیران، غیر صادق.

وکتب: “هل نصدق اقتراحه أم نصدق تصریحات وزیر خارجیته الذی ربط إجراء محادثات مع إیران بتحقیق بعض القضایا التی تعتبر إساءه واضحه للشعب الایرانی؟”.

إن نشر هذا المقال فی وسیله إعلامیه أمیرکیه، یُظهر أن روحانی ینوی خلال هذه الرحله أن  یشکک فی الشرعیه الأخلاقیه والقانونیه لحکومه ترامب، من حیث انتهاکه للمعاهدات، بما فی ذلک الاتفاق النووی. ومن المتوقع أن یشکک فی الخطوات الأمیرکیه الأحادیه الجانب، کی یثبت أن الحکومه التی لا تتمتع بمؤهلات أخلاقیه وقانونیه، غیر موثوق بها فی التفاوض.

ولکن فی المقال نفسه، هناک نقطه أخرى غیر مذکوره فی النص بشکل مباشر، یمکن فهمها، وهی أن روحانی لم یغلق باب المفاوضات مع الولایات المتحده مطلقًا، کما تعودنا أن نسمع من آیه الله خامنئی.. لقد شکک فی الکفاءه الأخلاقیه والقانونیه لحکومه ترامب لإجراء حوار بناء.

وهو یعلم أنه إذا أصبحت الکفاءه الأخلاقیه لبلد ما، من جهه، والکفاءه القانونیه لذلک البلد من جهه أخرى، موضع تساؤل، فإن دول العالم سوف تعطی ظهرها لذلک البلد، واحده تلو الأخرى.. لهذا، بدأ روحانی قبل رحلته إلى نیویورک موجه لهیب من نوع “الدبلوماسیه العامه” ضد “الدبلوماسیه المؤسسیه”.



“الدبلوماسیه العامه” ضد “الدبلوماسیه المؤسسیه”

یطلق على الدبلوماسیه التی تستخدمها الدول للتعامل مع الرأی العام، من أجل تحقیق أهدافها، اسم “الدبلوماسیه العامه”. ویعتبر نشر مقال حسن روحانی فی وسیله إعلامیه أمیرکیه شهیره، مثالاً على الدبلوماسیه العامه.

وکما قلنا، یلاحظ فی هذا المقال أن روحانی، باستخدامه الدبلوماسیه العامه، اعتبر أن الحکومه الأمیرکیه الحالیه تفتقر إلى المؤهلات الأخلاقیه والقانونیه، ومن هنا استنتجَ أن “الغالبیه العظمى من دول العالم تعارض سیاسه الولایات المتحده الأحادیه ولا تقبل بفرض أوامرها”.

إن الدبلوماسیه العامه التی اختارها روحانی فی هذه الرحله، هی فی الواقع بعض الأوراق القلیله التی تملکها إیران؛ حیث ظهرت الجمهوریه الإسلامیه، خلال سنوات طویله، ضعیفهً جدًا فی الدبلوماسیه المؤسسیه.

و”الدبلوماسیه المؤسسیه” عباره عن الأهداف التی یحاول بلد ما تحقیقها، من خلال الاستفاده من موقعه داخل منظمه دولیه. وکلما کان موقع البلد فی تلک المنظمه الدولیه مهمًا، فإن الاستفاده من الدبلوماسیه الدولیه داخل تلک المنظمه (على سبیل المثال: الأمم المتحده) سیکون أکثر أهمیه. 

مبادره دونالد ترامب، رئیس الولایات المتحده، بوصفه مسؤولاً للمره الأولى عن عقد جلسه لمجلس الأمن الدولی حول إیران، مثال بارز للدبلوماسیه المؤسسیه التی تعتزم الولایات المتحده استخدامها.

بعباره أخرى، یستخدم روحانی الآن أداته المحدوده الخاصه به، وهی الدبلوماسیه العامه، ویستخدم ترامب واحده من أهم أدواته، وهی الدبلوماسیه المؤسسیه، لتحقیق أهدافهما.

تُرى هل یرید، أو هل یستطیع، روحانی أن یکون بالقوه نفسها التی یتمتع بها ترامب، خلال خطابه فی قاعه مجلس الأمن؟

علینا أن ننتظر کی نرى؛ ولکن إذا لم یتمکن روحانی من فعل ذلک، فسوف یتابع دبلوماسیته العامه عبر المقابلات الإعلامیه المتتالیه. وحتى إذا لم یتمکن من المناوره فی الدبلوماسیه المؤسسیه، یستطیع بواسطه الدبلوماسیه العامه أن یعوض ذلک فی وسائل الإعلام الأمیرکیه.

وبعد هجوم ترامب اللاذع على إیران منذ حملته الانتخابیه وحتى الآن، من المتوقع أن یرکز هجومه حول موضوع زعزعه الجمهوریه الإسلامیه لاستقرار المنطقه والعالم، لیبرر قرار انسحابه من الاتفاق النووی وإعاده فرض العقوبات. وسوف یستخدم کل أدواته فی منصه الأمم المتحده، لتصویر الجمهوریه الإسلامیه على أنها ضاره بالسلم والأمن الدولیین. ومن الواضح أنه إذا نجح فی تحقیق هذا الهدف، عندئذ، یأتی دور مجلس الأمن الذی سیتعین علیه اتخاذ التدابیر المناسبه لمواجهه  الدوله المارقه والمنتهکه للسلم والأمن الدولیین.

وفی المقابل، سیعمل روحانی على التشکیک فی کفاءه الولایات المتحده لقیاده العالم، من خلال لجوئه إلى الدعوى التی قدمتها إیران إلى محکمه العدل الدولیه فی لاهای، لمواجهه الانسحاب الأمیرکی الأحادی من الاتفاق النووی.

ومن خلال هذا التکتیک، سوف یذکّر روحانی بالأفعال الأحادیه الجانب التی قام بها ترامب فی خرقه للمعاهدات والاتفاقیات الدولیه. لینتهی إلى القول إن النظام العالمی الذی یریده ترامب هو النظام الذی تکون فیه الولایات المتحده القطب الوحید فی العالم، حیث لا مکان لإیران، ولا للصین، ولا لروسیا، ولا حتى لحلفاء أمیرکا فی أوروبا.


تاریخ الانتشار / ۲۴ سبتمبر ۲۰۱۸ / ایران اینترنشنال

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن