دسته‌بندی نشده

خامنئی لم یتحدث عن “عدم تأثیر” العقوبات الأمیرکیه

فإن المرشد الذی کان یعتبر قبل ذلک بلده محصنًا ضد العقوبات، اضطر إلى الرضوخ للتفاوض مع الولایات المتحده؛ وهو تفاوض بین "الإسلام المحمدی الخالص"، و"الشیطان الأکبر”، کما یراه.

کان یوم الرابع من نوفمبر (تشرین الثانی) ۲۰۱۸، هو بدایه الجوله الجدیده من العقوبات الأمیرکیه الشامله على إیران، هذا فی حین بقیت الجمهوریه الإسلامیه ملتزمه بتعهداتها الثقیله إزاء الاتفاق النووی، کما أن ترامب بانسحابه منه لا یرى نفسه ملزمًا بما جاء بالاتفاق النووی وحسب، ولکنه فرض عقوبات على إیران أکثر مما کانت علیه فی عهد أوباما، عقوبات استهدفت الشریان الاقتصادی لإیران، وبعباره أخرى، فإن العقوبات الأمیرکیه الجدیده استهدفت ثلاثه فروع حیویه من الاقتصاد الإیرانی، وذلک بغیه شلها، وهذه الفروع الثلاثه هی:

– قطاع الطاقه، وتحدیدًا الاستثمار والمساعدات الفنیه، فی مجال الصناعه النفطیه.

– القطاع المالی، بما فی ذلک التأمین والتعامل مع البنوک الإیرانیه والبنک المرکزی.

– قطاع النقل وخاصه الملاحه والنقل البحری.

وعلى ضوء ذلک، سیکون الوضع بشکل تواجه فیه إیران، من الآن فصاعدًا، عده مشاکل، بدءًا من مکان إنتاج واستخراج البترول، إلى نقله، وفی النهایه تقاضی عوائده المالیه.

إن عقوبات من هذا القبیل غیر مسبوقه قط، فی تاریخ العلاقات بین الدول، وکان رد فعل مرشد الجمهوریه الإسلامیه إزاء هذه العقوبات یختلف کلیًا عن رد فعله على العقوبات التی کانت قد فرضت فی عهد أوباما، حیث تحدث خامنئی یوم ۳ نوفمبر (تشرین الثانی) ۲۰۱۸ أمام حشد من الطلاب، معتبرًا أن هدف أمیرکا من العقوبات الاقتصادیه هو شل الاقتصاد وجعل البلاد متخلفه، وقال: “إن ما حدث فی الحرب الاقتصادیه هو عکس رغبه الولایات المتحده، لأن الحرکه تزایدت باتجاه الاکتفاء الذاتی والإنتاج الداخلی”.

وکان هذا هو کل ما تحدث عنه خامنئی، مع بدایه الجوله الجدیده من العقوبات الأمیرکیه على إیران، ولکن هذه المره لم یرد على لسانه الحدیث عن الالتفاف على العقوبات. 

ومن الجدیر بالذکر أن نعلم أنه أثناء مرحله العقوبات التی کانت قد فرضت على إیران فی عهد أوباما، کان خامنئی فی البدایه قد قال: “إننا قد تحصنا إزاء هذه العقوبات”، کما قال أیضًا: “إننا نعیش ظروف بدر وخیبر”، و”نستطیع أن نواجه العقوبات بأشکال مختلفه، على سبیل المثال: الالتفاف على العقوبات تصرف جید ولافت”.

لکن فی هذه المره، ومع بدایه المرحله الجدیده من فرض العقوبات الأمیرکیه على إیران، لیس لدى خامنئی ما یقدمه من ألفاظ تدعو للأمل، لأنه یتذکر جیدًا أنه فی المراحل السابقه للعقوبات، أعطى أمرًا بـ”المرونه الشجاعه”، وهی مرونه- حسب قوله- من أجل دفع الشر.

بدأ الحدیث عن “المرونه” بغیه رفع العقوبات، فی وقت کان فیه خامنئی قد تحدث فی الأول من مارس (آذار) ۲۰۱۸، حیث اعتبر أکبر اعتراف تاریخی له، حین قال: “إن العقوبات التی وضعوها منذ أوائل عام ۲۰۱۲، شدیده، مثل عقوبات النفط، والبنوک والمبادلات البنکیه والنقود بین الجمهوریه الإسلامیه وبقیه البلدان الأخرى- أقول إن الأمیرکان أعربوا عن فرحهم وقالوا إن فلانا [خامنئی] قد اعترف بأن العقوبات قد أثرت، نعم العقوبات لم تکن دون تأثیر، إذا أرادوا أن یفرحوا، فلیفرحوا”.

وقد وصلت ضغوط العقوبات فی ۲۳ یونیو (حزیران) من نفس العام إلى درجه جعلت خامنئی یقول: “نحن نسعى لرفع هذه العقوبات وإزالتها، لأن هدفنا من هذه المباحثات، هو إلغاء العقوبات، نحن نتابع بجد لکی تلغى هذه العقوبات”. 

وهکذا، فإن المرشد الذی کان یعتبر قبل ذلک بلده محصنًا ضد العقوبات، اضطر إلى الرضوخ للتفاوض مع الولایات المتحده؛ وهو تفاوض بین “الإسلام المحمدی الخالص”، و”الشیطان الأکبر”، کما یراه.

وهذا شاهد على أن نظام الجمهوریه الإسلامیه قبل بالمباحثات النوویه مع أمیرکا، لیس من موقع القوه، وإنما من موقع الضعف. إضافه إلى ذلک فقد بقی متمسکًا بالاتفاق النووی مع أوروبا من موقف الضعف أیضًا. بعباره أخرى فإن تأثیر العقوبات کان العامل المحرک للنظام من أجل المرونه، وهو ما اعتبره خامنئی فی النهایه “خساره کبرى بکل ما تعنیه هذه الکلمه من معنى” إلا أنه لم ینسحب منه. 

والسؤال الذی یطرح نفسه الآن هو: هل هناک شخص غیر خامنئی أرشد ترامب إلى طریق العقوبات الجدیده، فعندما نتذکر خامنئی وهو یدعی یومًا أن بلاده محصنه أمام العقوبات، نذکره فی الیوم الآخر وهو یعترف بأن العقوبات ترکت آثارها، وبأن أمیرکا “فرحت” بسبب هذا الاعتراف.

هذا فی حین أنه فی مکان آخر کان قد قال: “إن المرونه ضد هذا العدو– هی من المصلحه الوطنیه الوقتیه، طبعًا وإن کنا ندرک أنه لن یتوقف عن عدائه وحد سیفه، وإنما سوف یصبح أکثر وقاحه.. فکلما تنازلنا قلیلا فإنهم فی المقابل سیصبحون أکثر تطرفًا”.

بهذه التوضیحات، ومع الأخذ بعین الاعتبار خطاب المرشد خامنئی الأخیر، عشیه الجوله الجدیده من العقوبات، فإنه حتى فی سیاق حدیثه، لم یقدم شیئًا من أجل رفع معنویات المواطنین إزاء العقوبات، لأنه لم یعد یرى أن العقوبات نعمه، کما أنه لا ینصح بالالتفاف علیها.

تاریخ النشر ۱۲ نوفمبر ۲۰۱۸ / ایران اینترنشنال

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن