صفحه نخستمقالات بالعربیة

طرد الدبلوماسیین الإیرانیین المتکرر.. الأسباب والمآلات

يمكن رؤية شدة التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين إيران والبلدان الأخرى، من خلال قطع 11 دولة لعلاقاتها مع الجمهورية الإسلامية، وهي: الصومال، وجزر القمر، وجيبوتي، وجزر المالديف، والسودان، والبحرين، والمملكة العربية السعودية، والمغرب، ومصر، وكندا، والولايات المتحدة الأميركية

یمکن رؤیه شده التوتر فی العلاقات الدبلوماسیه بین إیران والبلدان الأخرى، من خلال قطع ۱۱ دوله لعلاقاتها مع الجمهوریه الإسلامیه، وهی: الصومال، وجزر القمر، وجیبوتی، وجزر المالدیف، والسودان، والبحرین، والمملکه العربیه السعودیه، والمغرب، ومصر، وکندا، والولایات المتحده الأمیرکیه

الافت ان إسرائیل غیر مدرجه فی هذه القائمه، ربما لأن الجمهوریه الإسلامیه لم تقم علاقه دبلوماسیه معها منذ البدایه حتى تقطعها.

هناک أیضًا دول خفضت مستوى علاقاتها، من السفیر إلى القائم بالأعمال- وهی لیست قلیله- لم یتم ذکرها فی هذه القائمه. والمعروف أن خفض العلاقات الدبلوماسیه دلیل على عدم وجود علاقات جیده بین الدول.

من خلال إلقاء نظره على عدد الدول التی تقطع علاقاتها السیاسیه مع طهران- باستثناء البلدان التی تشهد حاله من تخفیض العلاقات- یمکن القول إن الجمهوریه الإسلامیه تحمل الرقم القیاسی فی مثل هذه الوضعیه. ربما لا یمکن ذکر أی دوله أخرى تمر بمثل هذه “الأزمه الدبلوماسیه”.

لکن هذا لیس کل القضیه. فلا تتمتع علاقات الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه بالحمیمیه مع بعض الدول الأخرى التی یبدو أن علاقاتها مع إیران عادیه.

على سبیل المثال، مع انتهاء مهمه السفیر الفرنسی الأخیر فی طهران، لم ترسل باریس إلى الآن سفیرها الجدید لعده أشهر متتالیه.

أحد الأسباب الرئیسیه لمثل هذا الموقف الفرنسی، فی الوقت الذی تنشغل فیه طهران بالحفاظ على التوافق الأوروبی، یرجع لقضیه یُزعم فیها أن دبلوماسیًا إیرانیًا مقیمًا فی فیینا، کان یخطط لتفجیر فی تجمع لمنظمه مجاهدی خلق فی باریس، بواسطه إیرانییَن-بلجیکیین.

بعد ذلک، جردت الحکومه النمساویه الدبلوماسی الإیرانی من الحصانه الدبلوماسیه، وهو الآن قید الاعتقال فی بلجیکا.

وفقًا لذاکره کاتب هذا المقال، فقد حدثت حالات کثیره لطرد دبلوماسیین إیرانیین من بلدان أخرى، لکن اعتقال دبلوماسی وسط صمت بلده لم یحدث أبدًا. عاده، تکون البلدان حساسه عند اعتقال مواطنیها العادیین فی بلد آخر، فما بالک باعتقال دبلوماسی.

مع أخذ هذا الأمر فی الاعتبار، فإن الصمت الإعلامی وعدم وجود حساسیه من قبل طهران لاعتقال دبلوماسییها، أمر مثیر للتساؤل جدًا.

قطار طرد الدبلوماسیین الإیرانیین

قیل إن الأزمه الدبلوماسیه فی السیاسه الخارجیه للجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه یمکن أن تُرى من خلال تسجیل هذا النظام الرقم القیاسی فی قطع العلاقات مع البلدان الکبیره والصغیره، والمسلمه وغیر المسلمه، والمجاوره وغیر المجاوره، لکن هذا لیس کل القضیه. تقریبًا منذ النصف الثانی من عام ۲۰۱۸، تحرَّک قطار طرد الدبلوماسیین الإیرانیین فی الدول الأوروبیه. وفی عرف العلاقات الدولیه، یعتبر طرد دبلوماسی، حتى لو کان دبلوماسیًا صغیرًا، من الحکومه المضیفه، سلوکًا یدل على التوتر فی العلاقات الثنائیه.

تخیلوا أنه فی غضون أقل من سته أشهر، تحرَّک قطار طرد الدبلوماسیین الإیرانیین واعتقالهم..

أولاً: سلبت النمسا الحصانه من دبلوماسی إیرانی، وقامت بلجیکا باعتقاله.

وثانیًا: طردت هولندا اثنین من الدبلوماسیین الإیرانیین للاشتباه فی تورطهما فی عمل إرهابی.

وثالثًا: طردت الدنمارک دبلوماسیًا بتهم مماثله.

ورابعا: طردت ألبانیا مؤخرًا دبلوماسیَین إیرانیَین، یزعم أن أحدهما سفیر إیران فی تیرانا، بنفس التهمه.

بهذه الطریقه، ما حدث حتى الآن یمکن اعتباره “قطار طرد” لدبلوماسیی الجمهوریه الإسلامیه.

النقطه الثانیه، من طرد دبلوماسی عادی إلى طرد السفیر، ومن البدیهی أن طرد السفیر له معنى أسوأ. ولکن بغض النظر عن ذلک، وهو الأهم، فإن جمیع الحالات تعود إلى تهمه واحده: الأعمال الإرهابیه على الأراضی الأوروبیه.

ثلاثه سیناریوهات

ورغم خساره الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه لعبتها النوویه، بحیث یئست من البرنامج النووی، ووقعت تحت العقوبات، واضطرت لربط بصیص أملها بـ”الاتفاق الأوروبی” لعله یکون حامیًا للنشاط الاقتصادی. إذن، لماذا تقوم طهران بکل هذه الأعمال الإرهابیه فی أوروبا؟!

من خلال تفسیر الوضع الاقتصادی العصیب بسبب العقوبات الأمیرکیه من جهه، وحاجه طهران إلى الحفاظ على العلاقه مع أوروبا من جهه أخرى، نعلم أن السؤال أعلاه سؤال مهم جدًا. وهناک ثلاثه سیناریوهات للإجابه على السؤال.

أولاً: إراده السلطه

فی هذا السیناریو، وعلى الرغم من الظروف الاقتصادیه الصعبه للجمهوریه الإسلامیه، فإن إراده إیران من البدایه للنهایه، هی لجوء طهران للاغتیال للقضاء على معارض انفصالی غیر معروف فی بلد أوروبی. وبموجب هذا الافتراض، فإن الاتفاق الأوروبی غیر مهم بالنسبه لطهران، وکذلک وعد الجمهوریه الإسلامیه الذی أعطته بعد فضیحه میکونوس، بأنها لن تغتال أحدًا بعد الآن فی الجغرافیا الأوروبیه.

ثانیًا: مؤامره إسرائیل

بما أن إسرائیل کانت تعارض الاتفاق النووی بشده، فمع وصول ترامب للسلطه، نجحت إسرائیل فی إقناعه بالانسحاب من الاتفاق النووی، ولم تستخدم المؤامرات مره واحده بل استخدمتها أربع مرات بنجاح فی أقل من سته أشهر لإقناع الاتحاد الأوروبی بالانسحاب من الاتفاق النووی.

وفقًا لهذا الافتراض، یجب أن تکون الاستخبارات الإسرائیلیه فعاله ومؤثره فی وزاره الخارجیه الإیرانیه لدرجه أنها تمکنت من تصمیم وتنفیذ هذا العدد من المؤامرات الناجحه فی أقل من سته أشهر.

ثالثا: صراع داخل السلطه

فی هذا الافتراض، نظرًا إلى أن الجمهوریه الإسلامیه هی نوع من النظام “الإقطاعی” وأن کل جناح یملک جزءًا من القوه ویستخدمه لضرب الجناح الآخر، فقد کانت الحالات التی وقعت فی سفارات إیران دلیلاً على محاوله تآمریه من قبل قسم من السلطه ضد قسم آخر (الموافق على الاتفاق النووی)، وحتى من خلال هذا الأمر، تکون حکومه حسن روحانی فی مواجهه الحکومات الأوروبیه. ومع دفن الاتفاق النووی ووصول حکومه روحانی إلى الطریق المسدود ستتفاقم الظروف ضده بسرعه الضوء. ویجب أن لا ننسى أن انفجار الغضب فی ینایر (کانون الثانی) ۲۰۱۸ الذی امتد إلى ۱۰۰ مدینه، بدأ من مشهد وبشعار “الموت لروحانی”.

فی ظل هذا الافتراض، فإن الجناح المعارض الذی یهدف لتعطیل حکومه روحانی، وضمان عدم تحقیق أی إنجازات للحکومه لإعطائه إلى حلفاء الجناح المعارض فی عام ۲۰۲۱ من أجل الوصول للحکم، مستعد لأخذ البلاد إلى عتبه احتجاجات ینایر (کانون الثانی) ۲۰۱۸٫ وبالتأکید توجد أرضیه لذلک.

وفی هذا الافتراض أیضًا، فإن الجناح المعارض سیقمع الاحتجاجات، مثلما قمع احتجاجات ۲۰۱۸ و۲۰۰۹، کی یحمّل الحکومه مسؤولیه القمع، وأیضًا یوفر أسباب الإطاحه بحکومه روحانی ووصول “لابسی الأحذیه العسکریه” للسلطه.

النتیجه

الافتراضات المذکوره، على الرغم من عدم سهوله إثباتها، لا یمکن ردها بسهوله أیضًا. ومن المهم أن نعرف أن السؤال المطروح أعلاه هو سؤال صحیح: لماذا نفذت الجمهوریه الإسلامیه أعمالا إرهابیه على الأراضی الأوروبیه فی أقل من سته أشهر، مع أنها فی حاجه إلى أوروبا؟

قد یکون من الممکن العثور على الجواب فی أحد تصریحات الرئیس الفرنسی إیمانویل ماکرون، الذی قال فی إدانه العمل الذی کان من المقرر أن یحدث فی باریس: “لیس من الواضح حتى الآن لفرنسا أی جناح من السلطه الإیرانیه کان وراء هذا العمل الإرهابی”.

مثل هذا التصریح من قبل ماکرون یدل على احتمال حدوث السیناریو الثالث، على الأقل من نظر الحکومه الفرنسیه. وبناءً على ذلک، سیکون من الممکن معرفه سبب عدم حساسیه حکومه روحانی تجاه اعتقال واستجواب ما یسمى الدبلوماسی المعتقل.

نستنتج من ترجیح السیناریو الثالث على السیناریوهین الآخرین، أن الصراع على السلطه فی إطار سلطه الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه قد بلغ ذروته.

نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

همچنین ببینید
بستن
  • را

دکمه بازگشت به بالا
بستن