صفحه نخستمقالات بالعربیة

المفاوضات الإیرانیه الأمیرکیه فی إطار “۵+۱”.. أم خارجه؟

بافتراض أن وساطة فرنسا لها حظ من النجاح، وبافتراض أن إيران لن ترفض التفاوض مع الولايات المتحدة، کما في الماضي، وإذا كانت المحادثات بين البلدين ستتم، فإن السؤال هو: هل سيتفاوض البلدان في إطار 5+1، أم خارجه؟

فی إطار سیاسه “لا حرب ولا تفاوض”، قال المرشد الإیرانی علی خامنئی: “على الأمیرکیین أن لا یقتربوا”، وعلى الرغم من ذلک فإن الشواهد التاریخیه تفید بأن طهران وواشنطن تفاوضتا سرًا، کلما اقتضت الضروره، ولیس أدل على ذلک من سنه التفاوض السری بین الجمهوریه الإسلامیه والولایات المتحده، بدایه من رحله مک فارلین السریه لطهران، مرورًا بمساعده إیران فی الحرب الأمیرکیه على طالبان، ثم الهجوم الأمیرکی علی عراق صدام، وکذلک المحادثات النوویه السریه فی عمان نهایه فتره حکم أحمدی نجاد؛ بضوء أخضر من المرشد الأعلى للجمهوریه الإسلامیه، قطعًا.

لذلک، فإن قضیه المفاوضات مع حکومه ترامب غیر مستبعده، خاصه وأن طهران رصدت بوضوح المفاوضات العلنیه بین کوریا الشمالیه والولایات المتحده، وشهدت أن هذه البلاد أوقفت “قطار العقوبات” الأمیرکی تقریبًا، دون إعطاء أی نقاط مهمه، وفقط مقابل بضع صور تذکاریه فی التاریخ، فلماذا لا تفعل طهران مثل ذلک؟

لکن الفرق بین إیران وکوریا الشمالیه أن الزعیم الکوری الشمالی، خلافًا لمرشد الجمهوریه الإسلامیه، لم یمنع إجراء مفاوضات مع الولایات المتحده. بمعنى آخر، إذا کانت طهران مستعده للتفاوض مع واشنطن مباشره، ولو بشکل سری، فإن دونالد ترامب سیکشفها على أنها إنجاز لسیاسته الخارجیه لتعزیز موقفه فی “حملته الانتخابیه”، لکونه “شخصیه دراماتیکیه”، وسیعتبر جر طهران إلى طاوله المفاوضات نجاحًا، وهو أمر غیر مرغوب فیه من قبل المرشد الأعلى، لذلک لا بد من طریقه أخرى عبر أوروبا.

التفاوض داخل “۵+۱”

منذ بدایه الجوله الجدیده من الجدل بین طهران وواشنطن، خاصهً منذ قرار إیران بتقلیص التزاماتها فی إطار الاتفاق النووی، والذی أثار کثیرًا من القلق علی مستوی العالم، ظهرت حتی الآن کثیر من “الوساطات” بین إیران والولایات المتحده، وکان أهمها زیاره رئیس الوزراء الیابانی شینزو آبی إلى طهران، یوم ۱۲ یونیو (حزیران) عام ۲۰۱۹، والتی لم تسفر عن شیء تقریبًا.

ربما کان سبب فشل شینزو آبی هو أنه کان مجرد “مبعوث” من قبل ترامب، أکثر من کونه وسیطًا مبدعًا ومبتکرًا.

بعد آبی، وفی أحدث المحاولات، نشط الرئیس الفرنسی، إیمانویل ماکرون، وأرسل مبعوثه الخاص إلى طهران. ومن المفترض أیضًا أن یزور إیران بنفسه.

فی الخطوه الأولى من نموذج وساطته، سیحاول ماکرون وقف التوترات بین إیران والولایات المتحده، حتى لا یزید مستوى التوتر. ووفقًا للنتائج، فإن اقتراحه هو “الوقف مقابل الوقف”، بمعنى أن الولایات المتحده ستجمد مؤقتًا بعض العقوبات على الأقل لفتره قصیره من الزمن، خاصه فی صناعه النفط والبنوک، وفی المقابل، ستتوقف إیران عن خفض التزاماتها النوویه.

ومع افتراض نجاح فرنسا (بدعم من الاتحاد الأوروبی) فی هذه الخطوه، فإن المشکله تکمن فی أن دول العالم تعرف أن وقف التوترات یمکن أن یکون مؤقتًا وهشًا. مما یُحتم اتخاذ الخطوه الثانیه. وفی هذه الخطوه الثانیه، تسعى فرنسا لإقامه حوار بین طهران وواشنطن.

نموذج أمیرکا للتفاوض مع إیران لا یخفی علی أحد، حیث تبحث واشنطن عن محادثات مباشره وثنائیه مع إیران، فی حین أن النموذج الإیرانی (الذی لم ترشح عنه سوی بعض الإشارات فقط) هو التفاوض فی إطار ۵+۱٫

ونظرًا لأن الولایات المتحده قد خرجت فعلیًا من الاتفاق النووی ولم تعد جزءًا من هذا الاتفاق، فإذا قبلت حکومه ترامب بالتفاوض مع إیران فی إطار هذا الاتفاق، إلی جانب الأعضاء الآخرین، فإنه سیکون فی الحقیقه نجاحًا لسیاسه إیران الخارجیه، حیث إن الولایات المتحده رأت “الصفقه سیئه”، وترکتها، وها هی تعود إلیها الیوم.

وفق هذه القراءه، وبافتراض أن وساطه فرنسا لها حظ من النجاح، وبافتراض أن إیران لن ترفض التفاوض مع الولایات المتحده، کما فی الماضی، وإذا کانت المحادثات بین البلدین ستتم، فإن السؤال هو: هل سیتفاوض البلدان فی إطار ۵+۱، أم خارجه؟

تاریخ الانتشار: ایران اینترنشنال (عربی) / ۱۲ یولیو ۲۰۱۹

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن