صفحه نخستمقالات بالعربیة

الحرس الثوری إرهابیا.. استراتیجیه أمیرکیه مزدوجه الهدف

الحرس الثوری هو المؤسسه العسکریه الرئیسیه فی الجمهوریه الإسلامیه. ولو لم یکن الجیش موازیًا، لأمکن اعتبار الحرس الثوری الإیرانی هو المؤسسه العسکریه الوحیده فی إیران، ومسؤولیته تشبه مسؤولیه أی جیش فی العالم.

الحرس الثوری هو المؤسسه العسکریه الرئیسیه فی الجمهوریه الإسلامیه. ولو لم یکن الجیش موازیًا، لأمکن اعتبار الحرس الثوری الإیرانی هو المؤسسه العسکریه الوحیده فی إیران، ومسؤولیته تشبه مسؤولیه أی جیش فی العالم.

الآن، وضعت الحکومه الأمیرکیه الحرس الثوری فی قائمه التنظیمات الإرهابیه، إلى جانب تنظیمات مثل داعش. بعباره أخرى، نفّذت حکومه ترامب کل شیء تحدثت عنه حتى الآن، للضغط على الجمهوریه الإسلامیه، ونفّذ ترامب تهدیداته الأخیره أیضًا.

ما أهداف الحکومه الأمیرکیه من هذا العمل الجدید؟ وما عواقبه؟ لماذا لم تطبق الولایات المتحده مثل هذا العمل على جیش الجمهوریه الإسلامیه؟

الفارق بین الجیش والحرس الثوری الإیرانیین

قلنا إن الجیش والحرس الثوری کیانان موازیان فی القوات المسلحه للجمهوریه الإسلامیه. تتمثل المهمه الموکله للجیش وفقًا للماده ۱۴۳ من الدستور فی “حمایه استقلال ووحده أراضی الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه”. لکن وفقًا للماده ۱۵۰ من الدستور، فإن واجب الحرس الثوری الإیرانی هو “حمایه الثوره الإسلامیه وإنجازاتها”.

وبناءً على ذلک، یحدد الدستور واجب الجیش فی الدفاع عن “النظام”، وواجب الحرس الثوری فی حمایه “الثوره”.. بشکل أکثر وضوحًا، یقع على عاتق الجیش واجب الدفاع عن “النظام”، والذی هو مثل أی نظام سیاسی آخر، یُعرف داخل منطقه جغرافیه معینه، لکن على الحرس الثوری واجب الدفاع عن “الثوره”، والتی، مثلها مثل کل الثورات، هی رمز لنوع من “الآیدیولوجیا”، و”الفکر” و”الطموح”. من الواضح أن الآیدیولوجیا لا تعرف الحدود. کل الثورات تعتبر نفسها عالمیه، لأنها تعرض نوعًا من الآیدیولوجیا، ولیس للآیدیولوجیا حدود.

بهذا التوضیح، یُفهم الفارق الجوهری بین الحرس الثوری والجیش جیدًا. یظهر هذا الاختلاف بوضوح فی تسمیه هاتین المؤسستین العسکریتین. الأول هو جیش [نظام] الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه، والآخر حرس الثوره الإسلامیه حیث لا یذکر فیها حتى کلمه “إیران”.

من هذا الموقف الآیدیولوجی بالتحدید، یکون للحرس الثوری ذراع داخلیه (الباسیج) وذراع خارجیه (فیلق القدس). من تسمیه هذا الفیلق أی “القدس”، یتضح الجذر الآیدیولوجی.. فی خارج البلاد، قاد “فیلق القدس” تیارات فی زوایا من دول المنطقه. کما أسس الباسیج الآن فرعه الأجنبی باسم “الحشد الشعبی”، وهو یعنی بالضبط التعبئه الشعبیه فی العراق.

استراتیجیه الولایات المتحده ذات الغرض المزدوج 

قلنا إن على الحرس الثوری واجب الدفاع عن آیدیولوجیا الثوره الإسلامیه، وهی آیدیولوجیا لا تعرف الحدود. ومع ذلک، لیس هذا هو الشیء الوحید الذی یمیز الحرس الثوری عن الجیش على مدار الأربعین سنه الماضیه. لا یمکن ذکر أی من القطاعات مثل الاقتصاد والثقافه والریاضه والمصارف والصناعه و … دون أن ترى وجودًا للحرس الثوری. لا یمکن أن تجد مثل هذا التجذر للجیش فی النظام على الإطلاق. من هنا یُمکن فهم استراتیجیه الولایات المتحده ذات الغرض المزدوج فی إدراج اسم الحرس الثوری على قائمه الإرهاب. فمن ناحیه لضرب اقتصاد الحرس الثوری، ومن ناحیه للحد من وجوده خارج الحدود.

أما النقطه الأساسیه فهی عندما نعرف أن الحرس الثوری متجذر فی الصناعه والجمعیات والمؤسسات المالیه والنقدیه، فمن المحتم أن اعتبار الحرس الثوری تنظیمًا إرهابیًا یعنی اعتبار هذه المؤسسات والجمعیات إرهابیه أیضًا.

وکمثال واحد من مئات الأمثله، فی أعقاب الحرکه الخضراء فی عام ۲۰۰۹، اشترى الحرس الثوری أکثر من نصف أسهم شرکه الاتصالات الإیرانیه. وقد أثار هذا الخبر کثیرًا من المخاوف من أن هذا الأمر من شأنه أن یعرّض أمن اتصالات المواطنین للخطر. ومع ذلک، فمع إدراج الحرس الثوری على قائمه الإرهاب الآن ستقوم الولایات المتحده باعتبار هذه الشرکه إرهابیه، ونتیجه لذلک، یمکن أن تقع تحت عقوبات الولایات المتحده، وهذا المثال یصدق على المؤسسات الأخرى التی یساهم فیها الحرس الثوری.

مع هذا الشرح، فإن استراتیجیه الولایات المتحده ذات الغرض المزدوج هی ممارسه أقصى ضغط ممکن على الاقتصاد الخاضع للعقوبات من جهه، وملاحقه الحرس الثوری وراء الحدود من جهه ثانیه.

بالإضافه إلى ذلک، ستسمح الولایات المتحده لنفسها بمعامله کافه أعضاء الحرس الثوری الإسلامی مثل إرهابیی داعش، وتقوم بملاحقتهم. وبناءً على ذلک ستشکل الاستراتیجیه الأمیرکیه ذات الغرض المزدوج تحدیًا کبیرًا لمرشد الجمهوریه الإسلامیه، الذی لیست لدیه آلیه لمواجهه ذلک.

نتیجه الخطوه الأمیرکیه

یجب تفسیر الاستراتیجیه التی تبنتها حکومه ترامب فی سیاق “أفعال الإیذاء” التی بدأت منذ انسحاب الولایات المتحده من الاتفاق النووی، والتی انتهت الآن باعتبار الحرس الثوری تنظیمًا إرهابیًا. ومع ذلک، فإن ما فعلته حکومه الولایات المتحده بالفعل یجب أن ینظر إلیه فی سیاق خلق المشاکل من خلال “القوه الناعمه”، إذ إن ترامب لم یهدد أبدًا باستخدام قوته الصلبه.

وبالنظر إلى افتقار إیران إلى قدرات الرد بالمثل (أی: فرض عقوبات على أمیرکا)، فإن طریقه طهران فی مواجهه الولایات المتحده یمکن أن تکون من خلال القوه الصلبه واللجوء إلى العنف ضد أمیرکا، فمع تهدیدات قائد الحرس الثوری بمهاجمه القوات الأمیرکیه، یبدو أن طهران الآن فی الطریق الذی یریده ترامب، أی اللجوء إلى الحرب.

بهذا الوصف، یمکن القول إنه بعد ردود الفعل التی أججتها خطوه الولایات المتحده، فقد اقترب الطرفان خطوه أخرى من الحرب.

تاریخ الانتشار: ۹ ابریل ۲۰۱۹ / ایران اینترنشنال (عربی)

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن