دسته‌بندی نشده

هل وصل “الاتفاق النووی الأوروبی-الإیرانی” إلى نهایته؟

قرار الخروج من الاتفاق النووی وبدء التخصیب، لن یفرض تکالیف باهظه على الاقتصاد الإیرانی البائس فحسب، بل سیجمع أوروبا مع الولایات المتحده فی العقوبات الثقیله ضد إیران.

 

بعد دخول ترامب إلى البیت الأبیض، کانت اللغه التی یتحدث بها عن الاتفاق النووی تشبه لغه نتنیاهو. ومثل نتنیاهو، وصف الاتفاق النووی بـ”الاتفاق السیئ”، وکان یعتقد أنه بموجب هذا الاتفاق، تم تقدیم ۱۵۰ ملیار دولار للجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه، وقد حلت هذه الدولارات أزمه اختناقات المصارف والعمله فی إیران. ولکن فی المقابل، لم یُشاهد أی تغییر فی سلوک الجمهوریه الإسلامیه فی المنطقه ومعارضه الولایات المتحده، مما جعل ترامب یتخذ القرار؛ قرار تمزیق الاتفاق النووی.

وقبل إعلان ترامب، تحدث آیه الله علی خامنئی- ولیس حسن روحانی- عن موقف أکثر تشددًا حول الاتفاق النووی، وقال: “إذا مزقت أمیرکا الاتفاق النووی فسنقوم بحرقه”.. هذا الموقف العنید للمرشد الأعلى للجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه، الذی وصف الاتفاق، سابقًا، بأنه “خساره مطلقه”، بات “قلقًا” یترقب خرق الاتفاق من قبل أمیرکا صاحبه العهد السیئ (وهو تعبیر یستخدمه خامنئی فی وصف أمیرکا)، کی تحرق الجمهوریه الإسلامیه هذا الاتفاق بأمر من المرشد الأعلى. وکان أقل معنى لهذا التهدید هو أنه بعد انسحاب الولایات المتحده، ستنسحب جمهوریه إیران الإسلامیه. ونتیجه لذلک، لن تکون طهران ملزمه بالوفاء بالتزاماتها، بما فی ذلک تقیید التخصیب.

وقبل شهر من نهایه موعد ترامب النهائی، فی مایو (أیار) ۲۰۱۸، حذر علی أکبر صالحی من أن جمهوریه إیران الإسلامیه ستُظهر قوتها لمنتهکی هذه الاتفاقیه.. هذا هو تصریح رئیس منظمه الطاقه الذریه الإیرانیه، الذی یتولى مسؤولیه دفع الجوانب الفنیه للملف النووی إلى الأمام، وهو تصریح اعتبر، فی ذلک الوقت، تکرارًا لـ”حرق” الاتفاق النووی. لکن فی الوقت نفسه، لاحظ قله من الناس أن صالحی صرح بأنه إذا تم إلغاء الاتفاق، “عندما یقرر کبار المسؤولین [اقرأوا المرشد]، سنظهر قوه خاصه لمنتهکی هذا الاتفاق”.

بصیص أمل باسم الاتفاق الأوروبی

بعد انسحاب الولایات المتحده من الاتفاق النووی، یوم ۸ مایو (أیار) ۲۰۱۸، لم یشاهد من المرشد الأعلى للجمهوریه الإسلامیه أی رد فعل قوی وخاص، بل شاهدنا- فی الیوم الذی تلا الانسحاب- إعلان علی خامنئی عن موافقته الصریحه على الاتفاق الأوروبی (الاتفاق دون الولایات المتحده) لیکون ماء باردا “للقلقین” الذین قام عدد منهم فی البرلمان بحرق ورقه کرمز للاتفاق النووی، احتجاجًا على انسحاب الولایات المتحده من الاتفاق النووی.

آیه الله خامنئی، فی أحدث موقفٍ له، لم یعط أوامر بالرد المماثل والانسحاب من الاتفاق النووی، بل وافق على بصیص الأمل، باسم “الاتفاق الأوروبی”، شریطه أن تأخذ الحکومه من الأطراف الأوروبیه ضمانات للالتزام بالاتفاق الأوروبی.

ومنذ ذلک الحین، بدأت المفاوضات المکثفه، لکن هذه المره، مع الترکیز على آلیه “قناه مالیه خاصه” للاتفاق الأوروبی، لکن خططها المفصله والمدونه لم تفتح أبدًا، ناهیک عن ضمان الأطراف الأوروبیه لها.

أوروبا: سباحون یخافون من البلل

على الرغم من مرور سبعه أشهر على موافقه خامنئی على الاتفاق الأوروبی، فإن أوروبا لم تعط أی ضمان، وما زالت ملامح “قناتها الخاصه” غیر واضحه. بالإضافه إلى ذلک، هناک أخبار تفید بأن آلیه القناه المالیه الخاصه لأوروبا مع إیران تعرضت لضغط من الولایات المتحده، بحیث لم تعلن أی دوله أوروبیه عن استعدادها لاستضافه المفاوضات.

ویمکن رؤیه الموقف الغریب الذی تورط فیه الاتفاق الأوروبی، من خلال وصف جواد ظریف، الذی شبّه، فی تصریحه الأخیر، “خوف” الأوروبیین من مواجهه الولایات المتحده بأنه سباحه مع “خوف من التبلل”. وتابع ظریف مضیفًا: “لا یمکن السباحه دون التبلل”.

هذا یعنی من وجهه نظر ظریف، أن أوروبا لا تستطیع إعلان استیائها من جمیع خطوات ترامب الأحادیه، ولکنها فی المقابل، غیر مستعده لدفع أی تکالیف. قد تکون معارضه ترامب لأوروبا حول هذا الاتفاق واحده من أصغر الاختلافات بین أوروبا والولایات المتحده، ولکن المهم فی الأمر من وجهه نظر طهران، فی هذا الاختلاف الصغیر بین الطرفین المستقرین على جانبی المحیط الأطلسی، أن أوروبا لیست مستعده لدفع أقل تکلفه للحفاظ على الاتفاق النووی، ناهیک عن إعطاء ضمان لطهران.

مع هذه الإیضاحات- بعد سبعه أشهر من انسحاب الولایات المتحده من الاتفاق النووی- یقف الاتفاق الأوروبی عند نقطه الصفر. وبصراحه، یعتبر الاتفاق الأوروبی مجرد اسم؛ وعلى الرغم من أنه یظهر الإراده السیاسیه لأوروبا، فإن تحقیقه یتطلب موافقه أمیرکا.. “أمیرکا التی لا تستطیع أن تفعل أی حماقه!”.

وبالتالی، یبدو أن الکره عادت إلى أرض کبار المسؤولین فی النظام (اقرأوا المرشد الأعلى) لاتخاذ قرار نهائی بشأن البقاء أو الخروج من الاتفاق النووی، قرار لکل خیار أمامه صعوبات خاصه به.

قرار الخروج من الاتفاق النووی وبدء التخصیب، لن یفرض تکالیف باهظه على الاقتصاد الإیرانی البائس فحسب، بل سیجمع أوروبا مع الولایات المتحده فی العقوبات الثقیله ضد إیران.

ولکن من ناحیه أخرى، فإن البقاء فی الاتفاق والالتزام بتعهداته، یعتبر عدیم الجدوى، إضافه إلى أنه سیضع کرامه ومصداقیه المرشد موضع الشک، فإنه لا یعالج أی عله من علل اقتصاد البلاد، الاقتصاد الذی من أجله دخل “الإسلام المحمدی الخالص” فی تفاوض مع “الشیطان الأکبر”.

تاریخ الانتشار: ۲ دیسمبر ۲۰۱۸ / ایران اینترنشنال (عربی)

برچسب ها
نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن