صفحه نخست

عوده ظریف.. الأسباب والمآلات

خلال یومینِِ، استقال ظریف ثم عاد عن قراره، کیف یمکن فهم هذا السلوک؟

وفقًا لمعلوماتی، فإن حسن روحانی، بعد فوزه فی انتخابات ۲۰۱۳ الرئاسیه، دعا ظریف إلى مکتبه وطلب منه تسمیه الأشخاص المؤهلین لتولی حقیبه وزاره الخارجیه. وسجّل ظریف خمسه أسماء، أو سته. وعندما عرض الورقه علی روحانی، خاطبه الرئیس المنتخب: “لماذا لم أر اسمک فی هذه القائمه؟ أنت خیاری”.

شکر ظریف روحانی على حسن ظنه، وطلب منه إعفاءه من ذلک، وأن یختار شخصًا آخر. کان  ظریف یعلم أن “أنقاض” العقوبات التی کانت قد انهارت علی المواطنین خلال السنوات الثمانی من رئاسه أحمدی نجاد، لا یمکن رفعها. ظریف، باعتباره أحد أکثر وزراء إیران حنکهً، طیله عمر نظام الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه، و”الأکثر معرفه” بفاعلیه “نظام العقوبات الدولیه”، علم أن روحانی طلب منه مهمه “غیر قابله للتنفیذ”، خاصه فی ظل صراع أجنحه السلطه. کان ظریف یفضل أن یجلس فی زاویه ویراقب الأمور، لا أن یقوم بـ”رفع الأنقاض”.

لکن روحانی، تمکن من إقناع ظریف بأنه هو من سیتسلم وزاره الخارجیه، فإذا کان شخص متمکن مثل ظریف سیختار العزله، فعلى من إذن تقع مهمه العمل علی انفراج الأمور وتخلیص  البلاد من هذا المستنقع الذی وقعت فیه. وطلب روحانی من ظریف أن یدخل الساحه مثل الجندی الذی یتسلم حصه العمر کله، لیحارب یومًا واحدًا. کان روحانی على یقین من أن بإمکان ظریف فقط إنجاز مهمه رفع أنقاض العقوبات الدولیه، ولیس غیره.

وبعد أن أصبح موضوع تسلم ظریف حقیبه الخارجیه، قطعیًا، فی نفس العام، کتبت مقالاً قلت فیه: “حکومه حسن روحانی تعنی جواد ظریف، وجواد ظریف یعنی حکومه حسن روحانی”. 

بمعنى آخر، ظریف یمثل “العمود الفقری” لحکومه حسن روحانی. وإذا کان الأمر کذلک، وهو  الذی ما أؤمن أنا به، تری ماذا تعنی استقاله ظریف وما السبب وراءها؟

أولئک الذین عملوا مع ظریف عن قرب ویعرفونه، یعلمون أنه لیس “متذمرًا”، ولیس “متهربًا من المسؤولیه” التی یتحملها. ظریف هو الوزیر الوحید فی عمر جمهوریه إیران الإسلامیه، الذی قضی ۴۰ عامًا وهو یتعلم ویعلّم فی فرع العلاقات الدولیه بشکل اختصاصی، ولم یفعل شیئًا آخر. وزراء الخارجیه الآخرون فی الجمهوریه الإسلامیه، کانوا إما أطباء أطفال، وإما مهندسون، وإما شیء من هذا القبیل.

ولیس من المبالغه أنه، حتى لو کنت من المعارضین لظریف، فلا یمکنک إنکار قدراته الشخصیه، حتى لو کنت أنت جون بولتون، ففی عام ۲۰۰۶، عندما تم إرساله إلی الأمم المتحده فی نیویورک  لیمثل بلاده، تزامنًا مع ذلک کان (مستشار الأمن القومی الحالی فی البیت الأبیض)، جون بولتون، سفیرًا لبلاده لدى الأمم المتحده. فی ذلک الوقت، کانت هناک عباره تتناقلها الأفواه عنه: “إننی أکره الجمهوریه الإسلامیه، لکن قدرات سفیرها تعجبنی”.

کان بولتون على حق، حیث إن ظریف هو من قاد مفاوضات صعبه مع العراق فی قرار ۵۹۸ لمجلس الأمن، وهو من نظم قمه منظمه التعاون الإسلامی الثامنه فی إیران بنجاح. إذن، لم یکن عبثًا حینما کتب کیسنجر عباره “إلی العدو الذی یحظی باحترامی”، فی کتاب أهداه إلى ظریف.

إن مثل هذا الشخص المحترف، لا ینقصه شیء لتولی الأمانه العامه للأمم المتحده، من حیث القدرات الشخصیه، باستثناء دعم “حکومی لائق”، وهذا ما لا یتمتع به ظریف. فکانت النتیجه أن تم التخلی عنه فی ذروه خدماته فی نیویورک، وفی طهران منعوه من الدخول إلی مبنى وزاره الخارجیه، وحرموه حتى من التدریس.

عندما وافق ظریف على تولی وزاره الخارجیه فی ظروف “العقوبات المعوقه”، کان قوله یرن دائمًا فی أذنی وصورته تظهر دائمًا أمام عینی، وهو یلقی محاضراته فی ماده “المنظمات الدولیه” التی کنت أحضرها فی مرحله الماجستیر فی کلیه وزاره الخارجیه. فی محاضراته فی هذه الماده، علّمنا أن “الدول یمکن ان تفعل أی شی لتجد نفسها فی مجلس الأمن لکنها لاتستطیع فعل أی شیء للخروج منه”. بعد مضی عده سنوات، ما زالت هذه العباره ترن فی أذنی.

ظریف کان یعرف ذلک، عندما لم یرشح نفسه لوزاره الخارجیه. وسر استقاله ظریف بالتحدید یکمن هنا.

لو فتح ظریف صدره، لوجدنا حینها بحرًا من العتاب عن أسباب استقالته، لکنه لیس “متذمرًا”. فلا بد أن هناک سببًا قویًا دفعه إلی تقدیم استقالته.

قلت إن “حکومه روحانی تعنی ظریف، وإن ظریف یعنی حکومه روحانی”. وتصبح هذه المعادله أکثر اکتمالاً إذا ما علمنا أن “ظریف یعنی الاتفاق النووی، والاتفاق النووی یعنی ظریف”.

ومن ناحیه ثانیه، فإن المرشد الذی “تشدق” بما سماه “المرونه البطولیه”، والذی وصف المفاوضین النوویین مع بدایه المفاوضات بـ”أبنائنا الثوریین”، هو نفسه من وصف هذا الاتفاق بـ”الخساره الکبرى”، بعد توقیع الاتفاق النووی بیوم واحد. وکان من الواضح منذ البدایه أن هناک بحثًا عمن کان السبب فی هذه الخساره. حتى وصل الأمر إلى اعتقال بعض أعضاء فریق التفاوض (عبد الرسول درى أصفهانی) بتهمه التجسس.

وقد أبعد ظریف التهمه عن نفسه، وقال: “لم أکن أعرفه قبل المفاوضات، وتم ترشیحه لی”، لکن المشکله کانت عندما تکلم نائب أورومیه فی البرلمان الإیرانی، نادر قاضی بور، فی جلسه التصویت علی منح الثقه، حیث قال: “السید ظریف أمیرکی مائه فی المائه”.

بعد انسحاب الرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، من الاتفاق النووی، رفضه المرشد الأعلى بیده، وقال إنه سیحرقه، وبعد ذلک سحبه نحوه بقدمیه، مرتضیًا الاتفاق بنسخته الأوروبیه، وقال “خذوا الضمانات من الأوروبیین”. عندها، ألقی المرشد بمهمه مستحیله فی رقبه ظریف، فی مفاوضات أکثر صعوبه من مفاوضات الاتفاق النووی.

الاتفاق النووی فی کلمه واحده، یعنی التزامات صعبه للغایه لنظام الجمهوریه الإسلامیه، أحد هذه الالتزامات هو الانضمام والتنفیذ الکامل لقواعد مجموعه العمل المالیه (FATF).

خلال المحادثات النوویه، سمحت الولایات المتحده الأمیرکیه لإیران بالاستفاده من امتیازات الاتفاق النووی، فقط فی حال انضمامها إلى مجموعه العمل المالیه (FATF)، وتطبیقها الشفافیه الکامله فی منظومتها المالیه والنقدیه والمصرفیه. وقد طلبت هذه المجموعه ۴۰ مطلبًا من إیران تحت عناوین عده، منها: مکافحه الجریمه المنظمه الدولیه (بالیرمو)، ومکافحه غسل الأموال، ومکافحه تمویل الإرهاب.

لکن المشکله تکمن هنا بالتحدید، لأن المرشد الأعلی فی اجتماعه مع أعضاء البرلمان، قال إن تبنی هذه القوانین دلاله على “الخوف”. وبهذه الطریقه، فقد وافق من جهه علی التفاوض مع الاتحاد الأوروبی لحفظ الاتفاق النووی والاستفاده بالانفتاحات المالیه، لکنه ما کان یرید التسلیم لمطلب  الشفافیه المالیه.

وفی هذا الإطار یقول أنصار المرشد إن هذه القوانین تقید إیران فی مساعده منظمات مثل حزب الله، وتکشف معلومات البلاد السریه. کما یقولون إنه إذا لم تکن هناک إنجازات للاتفاق النووی، فلماذا نقبل بالمزید من الالتزامات؟

لکن ظریف قال إن المعارضین لا یدرکون عواقب قراراتهم. وقال تحت قبه البرلمان: “لا نقول إنه إذا تمت المصادقه على هذه القوانین فستحل مشکله ما فی الاقتصاد، لکن إذا لم یتم إقرارها  فبالتأکید ستضاف مشکله علی مشاکله”.

ولا شک أن الوضع صعب إلى درجه أنه إذا لم تف إیران بالتزاماتها، فلن تستطیع القیام بتعاملات مصرفیه مع روسیا.

إذن، هناک عده أسباب یمکن ذکرها لاستقاله ظریف. ولکن أکثرها أهمیه هو أن “الاتفاق النووی یعنی ظریف، وظریف یعنی الاتفاق النووی”.

منطق ظریف یقول، حتى لو لم تنسحب الولایات المتحده الأمیرکیه من الاتفاق، فإن الاستفاده بامتیازاته تشترط قبول قواعد مجموعه العمل المالیه الخاصه. وعدم قبول هذه الالتزامات یعنی  انتهاء الاتفاق النووی، ونهایه الاتفاق تعنی، نهایه الحیاه السیاسیه لظریف.

لقد وضع ظریف إیران باستقالته هذه، فی وضع یشبه المثل الشهیر: “إذا کنت تجید الضرب أفضل منی، فخذ أنت واضرب”.

فی حین لم یکن روحانی، منذ البدایه، یملک بدیلا لظریف لتولی مهام وزاره الخارجیه، فمن یستطیع الآن أن یحل محل ظریف بعد استقاله “مهندس الاتفاق النووی”؟

برأیی، یمکن أن یسحب ظریف استقالته فی حاله واحده فقط وهی أن یتم تناول کأس سم “FATF”.

وباعتقادی لیس هناک وجه للمقارنه بین استقاله ظریف واستقاله قاضی زاده هاشمی، وزیر الصحه. لقد ذهب وزیر صحه وجاء وزیر آخر. لکن لا یوجد على الإطلاق بدیل عن ظریف الذی یحمل فی صدره آلاف الأسرار حول المفاوضات النوویه. وتربطه صداقات مع اللوبیات الغربیه، کما أن له علاقات مع کثیر من وسائل الإعلام الغربیه بکل سهوله.

بالإضافه إلى ذلک، ظریف هو رمز للحوار والتفهم والتفاهم عند الغربیین، وبذهابه سینغلق هذا الباب مع الغرب.

کما أن ظریف الذی قدم استقالته باعتباره “رمز التخوف” من الغربیین، کان فی بعض الأحیان بـ”کذباته الجدیره بالشفقه” یقدم نفسه کبش فداء للمرشد الأعلی.. ذات مره أنکر أن یکون فی إیران سجین سیاسی، ومره أخرى ادعى أن تصریح المرشد بشأن إنکار المحرقه الیهودیه، تم تحریفه عند ترجمته فی موقعه الإلکترونی. وذهب إلى حد القول: “أرونی شخصًا واحدًا فی إیران طالب بتدمیر إسرائیل”.

أما أکثر کذباته إثاره للشفقه فکانت عندما وصف الناشطه السجینه، نرجس محمدی، تلک المرأه المسالمه، بأنها “مثیره للفتن”. وقد انتقدت ذلک، فی وقت سابق، ضمن مقال لی بعنوان “رساله مفتوحه إلى الدبلوماسی ظریف”، وخاطبت فیها وزیر خارجیه إیران، وقلت: کیف له أن یصف امرأه مسالمه مثل نرجس محمدی بالمثیره للفتن؟ بینما نرجس محمدی کانت تحث المواطنین على المشارکه فی الانتخابات وهی داخل السجن، وکانت نتیجه نشاطها هذا أن أصبح روحانی رئیسًا للبلاد.

مع کل الملاحظات المنتقده لظریف، أعتقد أن سحبه لاستقالته، بعد أن تمکن بالتأکید من “وخز” المرشد الأعلی، کی لا یعود إلى زعزعه مکانه وزاره الخارجیه والتقلیل من شأنها. إذا کانت هذه الاستقاله منحت لظریف هذا الضمان، فیجب أن یکون شرطه الأول هو الاستماع إلى صوت العقل، وأن تخضع إیران إلی جمیع شروط “FATF”.

تاریخ الانتشار: ۱ مارس ۲۰۱۹ / اینران اینترنشنال (عربی)

 

نمایش بیشتر

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

دکمه بازگشت به بالا
بستن